الرئيسية / سلايد شو / “المقاولين” تقيم افطار رمضاني بحضور السفير ة العراقية في عمان

“المقاولين” تقيم افطار رمضاني بحضور السفير ة العراقية في عمان

اليعقوب: معرض الانشاءات يهدف الى بناء شراكة حقيقية بين مختلف القطاعات الاقتصادية

سهيل: انشاء منطقة صناعية بين الأردن والعراق لها اثار ايجابية على اقتصاد البلدين

الجغبير للنقابة اسهامات في مختلف القطاعات الانشائية والصناعية في الاردن

أقامت نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين افطارا رمضانيا “الاردن والعراق شركاء في البناء” بحضور سفيرة العراق في المملكة صفيه سهيل وموظفي السفارة والملحقية العراقية وذلك ترسيخا للشراكة الاردنية والعراقية وتأكيدا على جسور الترابط بين البلدين.
وقال نقيب مقاولي الانشاءات الاردنيين المهندس احمد اليعقوب ان هذا الافطار تكليلاً للمشاركين في “معرض الانشاءات الاردني” واحتفاءاً بالمقاول الاردني لما يبذله إتجاه الوطن من اسهامات في التعمير ورفد الاقتصاد وتحريك عجلة الحياة من انشاء وتعمير.
وقال المهندس اليعقوب ان اطلاق المعرض والمؤتمر الدولي الثالث عشر للبناء والانشاءات والصناعات الهندسية الشهر القادم، بحضور العديد من المسؤوليين والسفارات ورجال الاعمال يهدف الى بناء شراكة حقيقية بين مختلف القطاعات وتفعيل دور الاقتصاد الدولي على الخارطة الدولية تفعيلا لرؤى جلالة الملك .
واكد اليعقوب ان جل ما يسعى اليه “بيت المقاولين الاردنيين”، رفعة وتقدم البلاد والتي لا تبنى الا بسواعد ابناءها، وزيادة عن الشراكة الاخوية التي تجمع البلدين الا ان الشراكة الاقتصادية تمثل بقوتها العلاقة بين البلدين قيادة وحكومة وشعباً.
ودعى اليعقوب الى اهمية الاسهامات الحكومية لاجراء التسهيلات وتذليل الصعوبات لمواكبة مسيرة التنمية والتطوير بين البلدين لما له من اثر بعيد المدى ومؤشرات على تطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين، كما اكد على ضرورة التكاتف والاجتهاد لتطوير القطاع لما يتحلى به المقاول الاردني من كفاءة واتقان في مجال الانشاءات.
بدورها اعربت السفيرة العراقية صفية سهيل عن اعتزازها وشكرها لنقابة المقاولين الاردنيين والتي لطالما كانت مفتاحا للعلاقات التشاركية وترجمة مذكرات التفاهم بين البلدين الى تطبيق فعلي على ارض الواقع، ومنارة تجذب الاستثمارات الى البلاد .
واكدت السفيرة سهيل ان السبيل في الوصول الى التكامل الاقتصادي هو التشاركيه والعمل على تعزيز التعاون بين البلدين تحقيقا لرؤية القيادة العراقية والاردنية، وان الوقت قد حان لتوطيد التعاون بين مختلف النقابات والقطاعات والوزارات الاردنية العراقية .
وشددت على ان انشاء منطقة صناعية بين البلدين هي برغبة عراقية لما لها من تاثيرات ايجابية لاقتصاد البلدين، وان الشراكة الاردنية العراقية ليست شراكة تعمير وانشاء فحسب بل شراكة تجمعها العاطفة والحب الذي يربط البلدين.
ونوهت سهيل الى ان الحضور العراقي لم يقتصر على موظفي السفارة والملحقية العراقية، وانما يتجسد بقامات عراقية ورجال اعمال ومستثمرين عراقيين في الاردن، تقديرا منهم للجهود المبذولة واحتفاءاً بالشراكة الاردنية.
ومن جهته، اشاد رئيس غرفة صناعة الاردن فتحي الجغبير بنقابة المقاولين وتجسير التعاون مع العراق الشقيق، مشيرا بحصيلة ما حققة القطاع من اسهامات في مختلف القطاعات الانشائية والصناعية في الاردن.

عن محمد محيسن

محمد محيسن

اضف رد