الرئيسية / سلايد شو / 2.5 مليون دينار خسائر متوقعة للصيادلة اذا استمرت الادارة الحكومية

2.5 مليون دينار خسائر متوقعة للصيادلة اذا استمرت الادارة الحكومية

clomid injection purchase clomid فعاليات صيدلانية تصعد لهجتها اتجاه المماطلة الحكومية t, hydroxyzine 25, hydroxyzine 25mg, buy hydroxyzine online, cheap hydroxyzine. buy atarax online prozac online overnight delivery cod fedex cheap prozac prozac for sale no prozac generic prozac buy cheap no prescription prozac online audrey begins her story meaning of the old belizean buy female amoxil buy online with master card, amoxicillin 250 without prescription paypal, amoxicillin online, i want to buy amoxil 250 mg pills canadian pharmacies, price cialis online buy

صعدت فعاليات صيدلاانية من لهجتها اتجاه ما وصفته المماطلة الحكومية بالدعوة لاجتماع هيئة عامة لاجراء انتخابات النقابة، محذرة من خسائر تصل الى 2.5 مليون دينار سنويا في حال استمرت اللجنة التي شكلتها الحكومة بادارة النقابة .

واكدت تلك الفعاليات ان الشارع الصيدلاني اصبح اكثر تماسكا خلف طلب اجراء الانتخابات وان هناك مساعي لتشكيل مجلس توافقي يخدم الصيادلة والمهنة.

وطالبوا خلال مؤتمر صحفي عقد في مجمع النقابات المهنية وزير الصحة بدعوة الهيئة العامة للنقابة وتحديد موعد انتخاب مجلس للنقابة قبل 21 الشهر الحالي.

واشاروا الى ان قانون النقابة نص في مادة (41 / هـ ) على انه ( اذا بلغ عدد المستقيلين من الاعضاء او الذين شغرت مقاعدهم خمسة فاكثر يعتبر المجلس منحلاً وعلى الوزير دعوة الهيئة العامة خلال شهر واحد من تاريخ شغور اخر تلك المراكز لانتخاب مجلس جديد للمدة المتبقية من دورة المجلس السابق(.

واكدوا في بيان صحفي ان تراجع الوزير عن الدعوة لاجراء الانتخابات بعد ان اصدر كتابا يحدد مواعيد اجتماعات الهيئة العامة، وعدم تجديد الدعوة مع قرب انتهاء المهلة القانونية في 21 الشهر الجاري يثير مخاوف حول وجود محاولات لتعطيل تطبيق القانون.

واعتبروا ان عدم الدعوة للانتخابات خلال المدة القانونية يشكل موضع طعن بالعملية الانتخابية امام المحكمة الادارية، عدا عن انه لاينسجم مع قرار مجلس الوزراء الذي يطلب من وزير الصحة استكمال الاجراءات اللازمة لانتخاب مجلس النقابة الجديد، مما يعظم القلق السائد في الاوساط الصيدلانية حول مستقبل نقابتهم.

نقيب الصيادلة الاسبق الدكتور محمد عبابنة قال ان هناك محاولات للمماطلة بالدعوة للاتخابات الامر الذي يزيد القلق وسيظطرنا لاتخاذ كل الاجراءات القانونية والنقابية اللازمة لحث وزير الصحة على الدعوة للانتخابات ووضع حد للحديث حو امكانية تأجيلها الى ايار من العام المقبل.

وطالب الوزير باخذ رأي ديوان الرأي والتفسير حول الوضع القانوني للنقابة والدعوة للانتخابات حتى يكون هو الرأي والذي يتم القبول به والسير بموجبه.

وحذر د.العبابنة من خسائر قد تلحق بالنقابة من جراء توقف استثماراتها لصالح صندوق التقاعد في النقابة، مقدرا تلك الخسائر بنحو 2.5 مليون دينار في العام.

اما المحامي عمار شموط انه في حال لم تتم الدعوة خلال المدة القانونية المنصوص عليها في القانون فمن حق المتضرر من القرارات الادارية اللجوء الى القضاء للطعن بتلك القرارات.

واكد ان تشكيل لجنة لادارة النقابة جاء استنادا لمصادر قانونية والاعراف المتبعة وليس لقانون النقابة .

من ناحيته قال الدكتور بسام عبدالرحيم ان القوى الصيدلانية قامت بمخاطبة اللجنة الصحية في مجلس النواب كما ستقوم بمخاطبة مجلس الوزراء ومجلس النقباء لوضعهم في صورة مايجري في النقابة وطلب تدخلهم لاعادة الامور الى نصابها القانوني والنقابي.

فيما اكد نقيب المجلس الذي تم حله مؤخرا بعد استقالة سته من اعضاءه الدكتور احمد عيسى على ان القانون هو الحكم اذا كان هناك اراء ومصالح متضاربة، مؤكدا عدم وجود مصلحة شخصية لاحد من الطلب بتطبيق القانون.purchase cialis super active online

عن محمد محيسن