الرئيسية / أخبار النقابات / وزير الصحة يؤكد اهمية التعاون مع النقابات الصحية لتنفيذ خطط الوزارة ومطالب كوادرها

وزير الصحة يؤكد اهمية التعاون مع النقابات الصحية لتنفيذ خطط الوزارة ومطالب كوادرها

د.جابر: سنعمل وفق خطة طموحة للارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين

اكد وزير الصحة الدكتور سعد جابر ان الامن الصحي من اولويات الدولة الاردنية والحكومة، وان الوزارة ستتعاون مع النقابات الصحية وستعمل معها بروح الفريق الواحد من اجل الارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
واشاد د.جابر خلال لقاءه نقباء النقابات الصحية (الاطبا واطباء الاسنان والصيادلة والممرضين) في مجمع النقابات المهنية، بالجهود الكبيرة التي بذلها وزير الصحة السابق د.غازي الزبن خلال توليه مهام الوزارة.
وقال “ان د.الزبن استاذي ومعلمي وافتخر بصداقته، ونحن من خريجي المدرسة العسكرية التي علمتنا الالتزام واحترام الوقت والآخر”.
واضاف د.جابر ان الوزارة ستعمل وفق خطة طموحة للارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وان المأمول ان يلمس المواطن نتائجها في اسرع وقت، وان المطلوب تعاون النقابات الصحية لتنفيذها.
واشار ان تطوير اي مؤسسة يعتمد على تطوير كوادرها والقوى البشرية العاملة فيها ورفع معنوياتها وتطوير نظامها الاداري والمالي.
واكد الوزير على ضرورة ان تكون وزارة الصحة وزارة “فتية” قادرة على اتخاذ القرارات وبما ينسجم مع القوانين والانظمة التي تحدد طبيعة عملها.
وشدد على ضرورة ربط الحوافز بالتطور العلمي والعملي ورغبة الموظف بتطوير نفسه، وفقا لما هو معمول به في مختلف دول العالم.
ووعد د.جابر بمواصلة النظر بمطالب النقابات التي قدمت للوزارة في الفترة السابقة، ومواصلة بحثها في اللجان التي شكلت لهذه الغاية.
ومن جانبهم هنأ نقباء النقابات الصحية بحضور نقيب المهندسين الزراعيين الدكتور الجابر بالثقة الملكية، وتمنوا له التوفيق والنجاح في اداء مهامه.
ومن جانبه قال نقيب الاطباء الدكتور علي العبوس ان هناك عوامل مشتركة كبيرة تدفع للتعاون بين الوزارة والنقابات الصحية، وعلى راسها الهدف الاسمى بتحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وتحسين بيئة عمل الكوادر الصحية العاملة في الوزارة.
وتطرق الى الوعد الذي حصلت عليه نقابة الاطباء والنقابات الصحية برفع الحوافز بنسبة 40 % اعتبارا من الدورة القادمة، داعيا الوزارة الى تنفيذ هذا الوعد والالتزام به لما من شانه تحسين بيئة عمل الكوادر الصحية في الوزارة.
وطالب د.العبوس بانهاء ملف الاطباء المقيمين المؤهلين ومنحهم لقب “اخصائي مؤهل”، مشيرا انه تم انجاز 90% من هذا الملف، كما طالب بانهاء قضية الاطباء حملة شهادات الاختصاص الذين التحقوا ببرنامج الاقامة ما قبل 2001 والذي تم انجازه بانتظار تنفيذ ماتم التوصل اليه والاعتراف باختصاصات الاطباء.
واشار د.العبوس الى تعيين الاطباء المتقدمين بطلبات تعيين في وزارة الصحة من خلال ديوان الخدمة المدنية، ولتعيين الاطباء خريجي عامي 2012-2013، ومنحهم اولوية التعيين في وزارة الصحة وفقا لما تم الاتفاق عليه مع رئيس الوزراء ووزير الصحة السابق.
ومن ناحيته قال نقيب اطباء الاسنان د.ابراهيم الطراونة ان النقابات الصحية ووزارة الصحة قطعتا شوطا كبيرا من اجل انهاء الملفات العالقة والتي مر عليها فترة طويلة، معربا عن امله بان تستمر مسيرة تحقيق الانجازات وخاصة فيما يتعلق بملف الحوافز والعمل الاضافي وحملة الشهادات والانظمة التي تساوي بين القطاعات الصحية.
واضاف ان الحفاظ على صحة المواطن هي الهدف الاهم والاسمى لوزارة الصحة والنقابات الصحية، وان النقابات الصحية تدعم الوزارة لتحقيق هذا الهدف وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن.
واكد على اهمية عدم التلاعب بغذاء ودواء المواطنين وان لايكون هناك تهاون في هذا الموضوع، كما اكد على ضرورة ايلاء الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في المحافظات اهمية اكبر، وخاصة في ظل نقص الاختصاصات والحاجة لتوسيع الخدمات في تلك المحافظات وخاصة الواقعة في جنوب المملكة.
ومن جانبه قال نقيب الصيادلة د.زيد الكيلاني ان النقابات الصحية تامل دعم وزارة الصحة لها في تطوير مهنها ومنتسبيها، وان هناك العديد من المطالب المتعلقة بتطوير مهنة الصيدلة والمتعلقة بالانظمة المعمول بها او تلك التي هي قيد التعديل، واكد على ضرورة الاتفاق على تلك الانظمة والسير بما يتم الاتفاق عليه.
واشار الى وجود نقص في عدد الصيادلة العاملين في وزارة الصحة والبالغ عددهم (720) صيدلانيا وصيدلانية، داعيا الى ترجمة مطالب الصيادلة العاملين في الوزارة الذين يعتبرون جزءا هاما من منظومة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
ومن جانبه اكد نقيب الممرضين خالد ربابعة على ضرورة اعادة هيكلة وزارة الصحة بما يساعد على تطوير عملها، مشيرا الى ان النقابة قدمت مشروعا بهذا الخصوص للوزارة ياخذ بعين الاعتبار الانظمة الحديثة والالكترونية المتطورة عالميا.
واكد على ضرورة سد النقص في الكوادر الصحية العاملة في الوزارة وبالاخص التمريضية التي تشكل العامود الفقري للخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
ودعا ربابعة الى ايلاء التمريض اهمية اكبر وتحقيق مطالب الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات العاملين في الوزارة وتحسين ظروف عملهم واوضاعهم المعيشية.
فيما اشار نقيب المهندسين الزراعيين م.عبدالهادي الفلاحات الى وجود نحو 200 مهندس زراعي في تخصص التغذية يعملون في وزارة الصحة، وان هناك توصية من لجنة وزارة بمعاملتهم من حيث الحوافز اسوة بالمهن الصحية.
ودعا م.الفلاحات الى فتح عيادات تغذية في المراكز الصحية الشاملة، يتم من خلالها تطبيق مبدأ “الوقاية خير من العلاج”.

عن محمد محيسن

محمد محيسن