الرئيسية / سلايد شو / معرض (بترا) الزراعي فرصة للإبداع بادي اردنية

معرض (بترا) الزراعي فرصة للإبداع بادي اردنية

نهاد العليمي.. نائب نقيب المهندسين الزراعيين:

مما لا شكك فيه ان قيمة الابداع والأفكار الابداعية لا تظهر جلية إلا عندما تكون لها قابلية للتطبيق العملي ، اما اذا كانت تلك الافكار محصورة في الادراج ولا تخرج الى العلن فلا يمكن ادخالها في نطاق الابداع .
وفق هذا المنظور حاولت نقابة المهندسين الزراعيين الخروج من زاوية الطرح المجرد الى التطبيق العملي ، من خلال العمل على ترويج الاردن زراعيا وإظهار قصة النجاح التي خاضها مزارعوه ومهندسوه الى العلن ليس محليا فقط بل الى العالم العربي ، للانطلاق بعد ذلك الى العالمية.
قصة النجاح الاردنية هذه التي اتت وسط تحد مائي وبيروقراطية يعرفها ألقاصي اما التحدي الاكبر فقد كان عبارة امكانيات متواضعة تتضاءل كل يوم نتيجة لغياب الرؤية الرسمى لما تعانيه الزراعة.
ولكن كل تلك المعيقات لم تمنع النقابة من وضع كافة الحواجز جانبا لتقول اننا قادرون على نوصل نجاحاتنا الى العالم متحدين كل تلك الظروف الصعبة المحيطة بالقطاع.
فالمعرض الدولي ” معرض بترا للثروة الحيوانية 2019 الذي شرعت نقابة المهندسين الزراعيين الاعداد له يأتي تطبيقا الافكار الابداعية متجاوزة كل المعيقات انفة الذكر .
هذه العمل والذي جاءت مبادرة قادها ٣٠ مهندس زراعي هدفهم تقديم خدمه للقطاع الزراعي ووضع القطاع أمام أصحاب ألقرار يعد من ابرز الافكار الابداعية كونه احد الفرصة مهمة لتسويق الكفاءات الأردنية في هذا القطاع على مستوى الشركات ألعالمية وتقديم الخبرة الأردنية في هذا المجال كأحد أوجه التميز في المملكة بكوادرها والزراعية التي عكست تجاربها نجاحا داخل الاردن وخارجه.
ويكتسب معرص (بترا) اهميته من أهمية قطاع الثروة الحيوانية في ألأردن ، والذي يقدر رأس المال العامل في هذا القطاع بأكثر من مليار ونصف المليار دينار ، تمثل قطاعات ألدواجن ألأبقار ألأسماك ألحليب المعدات والآلات,الادوية ألبيطرية ألأعلاف المصانع ألغذائية ،
اضف الى اهذه الاهمية ان هذا المال المستثمر يضم أفقر المناطق الجغرافية في الممكلة والتي لا تصل إليها القطاعات الإقتصادية الأخرى.
هذا البعد الاستثماري للمعرض يبرز بوضوح اذا ما علمنا ان أنه و بالتزامن مع فعاليات المعرض سيتم افتتاح عدد من المشاريع الزراعية لأكبر العلامات التجارية العالمية والأردنية بكلف تتجاوز عشرات الملايين ، الامر الذي يؤكد على قدرة المملكة على ان تكون منطلقا استراتيجيا للمشاريع الاقتصادية لدول المنطقة.
الحدث هو الاول على مستوى الاردن يرتقي لان يكون نموذجا للإبداع وفكرة خلاقة لتسويق منتجاتنا الوطنيه وفتح أسواق عربية وعالمية للمنتج الاردني ، والاهم من ذلك تسويق الخبرات الاردنية في ٣٥ مجال تخصصي في مجال الثروة الحيوانية .وهو احد البوابات الرئيسة لإعادة اعمال دول عربية عانت خلال السنوات الماضية من ظروف قاهرة .

عن محمد محيسن

محمد محيسن