الرئيسية / أطباء / مؤتمر الدماغ والاعصاب يوصي بحملة للتقليل من مخاطر السكتات الدماغية

مؤتمر الدماغ والاعصاب يوصي بحملة للتقليل من مخاطر السكتات الدماغية

دعا إلى زيادة التوعية بمرض الصرع
اوصى المؤتمر الدولي السابع للجمعية الأردنية لأطباء أمراض الدماغ والأعصاب والخامس للفرع الاردني لمساندة مرضى الصرع الذي تعقده الجمعية بالتعاون مع الاتحاد العربي لجمعيات طب الأعصاب، الذي اختتمت فعالياته امس باطلاق حملة وطنية للتقليل من مخاطر الاصابة بالسكته الدماغية التي تعتبر المسبب لما نسبته 12% من الوفيات في العالم.
وقال رئيس المؤتمر د.عبدالله يونس ان المؤتمر اوصى بايجاد سجل وطني لرصد امراض الاعصاب ونسبها في المملكة، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والقطاع الجامعي والخاص.
واضاف خلال مؤتمر صحفي عقد في ختام فعاليات المؤتمر انه اوصى بادخال الادوية الحديثة الى المملكة وتسريع تسجيلها خاصة وانها تخفف من معاناة المرضى وتقلل من اعراض امراضهم.
ومن جانبه قال رئيس الفرع الاردني لمساندة مرضى الصرع د.محمد شهاب ان المؤتمر اوصى بزيادة التوعية المجتمعية بطبيعة مرض الصرع والتعامل مع المصابين به، وعدم النظر الى مرضهيم نظرة سلبية، كونه مرض يمكن الشفاء منه من خلال الادوية والاساليب العلاجية الاخرى التي تعالج زيادة الشحنات الكهربائية في الدماغ. ويذكر ان نسب الاصابة بالصرع في العالم تقدر ب 1.5% فيما تتراوح النسبة في الشرق الاوسط مابين 2.5-3%. واضاف د.شهاب انه عقد على هامش المؤتمر اجتماع لمجموعة دول غرب اسيا وشمال افريقيا، وتم التركيز على اهمية التواصل العلمي والمعرفي وتبادل الخبرات واجراء ورش العمل في مجال تخطيط الدماغ والتعرف على كل ماهو جديد بهذا الصدد.
واشار ان المؤتمر القادم لاتحاد جمعيات طب الاعصاب العربية في الاردن بالتعاون مع الجمعية الاردنية والاتحاد العالمي لامراض الاعصاب والاكاديمية الاوروبية والاكاديمية الامريكية لطب الاعصاب.
ومن ناحيته قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور منير الدحيات ان المؤتمر حقق نجاحا كبيرا من حيث المحاضرات والحضور من داخل المملكة وخارجها والتنظيم، ومشاركة اطباء يمتازون بخبراتهم العالية مما اسهم في نجاح البرنامج العلمي للمؤتمر والاشادة به.
واضاف ان المؤتمر سيعقد بصفة دورية في السنوات القادمة، وان اللجنة العلمية للجمعية ستعقد العديد من الورش لمناقشة كل مايستجد في علاج امراض الدماغ والاعصاب، حتى يبقى الطبيب الاردني على اطلاع على تلك المستجدات.

عن لغة الموقع الافتراضية

Avatar