الرئيسية / أطباء / مؤتمر الامراض الداخلية يحقق سابقة باعتماده من الكلية الملكية البريطانية

مؤتمر الامراض الداخلية يحقق سابقة باعتماده من الكلية الملكية البريطانية

اعتمدت الكلية الملكية البريطانية في ادنبرة للمرة الاولى شهادة المشاركة في المؤتمر الدولي الاردني الثالث عشر لجمعية اختصاصيي الامراض الداخلية في نقابة الاطباء والذي عقدته الجمعية بالتعاون مع الكلية بواقع 16 ساعة تعليم طبي مستمر، اضافة الى اعتمادة من قبل المجلس الطبي الاردني بواقع 18 ساعة تعليم طبي.

وكان المؤتمر الذي اختتم امس قد عقد تحت رعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال، تحت عنوان” اخر المستجدات في الامراض الداخلية”.  واستمرت فعالياته ثلاثة ايام.

وقال رئيس جمعية اختصاصيي الامراض الداخلية في نقابة الاطباء د.محمد غنيمات ان المؤتمر خرج بجملة من التوصيات الهامة التي من شأنها تطوير الخدمات العلاجية للمرضى وتحسين اداء الاطباء الجددد.

واضاف ان المؤتمر شهد مشاركة واسعة من الاطباء من مختلف اختصاصات الامراض الداخلية فاق عددهم 800 طبيب من مختلف القطاعات الطبية في المملكة (وزارة الصحة والخدمات الطبية والجامعات والقطاع الخاص).

واشار د.غنيمات ان المؤتمر اوصى بضرورة عمل ابحاث والخروج باحصائيات دقيقة فيما يتعلق بالامراض السارية وغير السارية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وامراض القلب والسمنة وارتفاع الدهنيات في الدم وذلك من اجل وضع خطط وبرامج للحد من تلك الامراض والتي من شأنها ان تساعد في الحد من نسب المصابين بها، وتحسين نوعية حياة المرضى، وتقليل اعادا الوفيات الناتج عنها، والكلف المالية التي تتحملها الدولة لعلاجهم.

واكد ان توصيات المؤتمر دقت ناقوس الخطر فيما يتعلق بالسمنة، حيث ان معدلات الاصابة بالبدانة وزيادة الوزن في المملكة مرتفعة وتصل الى 82% من السكان، وان خطر السمنة يكمن في علاقته المباشرة في كثير من الامراض المزمنة والخطيرة، وان التخلص منها اصبح حاجة ملحة وضرورية، وذلك من خلال تغيير نمط الحياة من ناحية الغذاء والاكثار من التمارين الرياضية والمأكولات الصحية.

واشار د.غنيمات ان اكثر من 30% من الاردنيين الذين تزيد اعمارهم عن 30 عاما مصابون بارتفاع ضغط الدم، وان اسبابه ترجع في معظمها الى العوامل الوراثية، بالاضافة الى قلة الحركة وتناول كميات كبيرة من الامراح تزيد عن خمس غرامات يوميا.

ودعا الحكومة الى اجبار مطاعم الوجبات السريعة على وضع كمية الملح والسعرات الحرارية على كل واجبة وان تمنع الدعاية والترويج لهذه الوجبات.

وقال د.غنيمات ان داء السكري بات يهدد حياة الكثيرين، بالاضافة الى مضاعفاته على الكلى والدماغ والاعصاب والعيون مما يجب على المرضى ضبط السكر في الدم بدقة والحرص على عمل فحوصات دورية بانتظام وخاصة اذا صاحبه ارتفاع في ضغط الدم، وهو مايحدث في 70% من حالات المرضى.

اما فيما يتعلق بجلسة امراض الكلى فقد خلصت الدراسات وفقا للدكتور غنيمات الى ان 10% من سكان العالم يعانون من مشاكل في الكلى، مما يؤشر على ضرورة اجراء مسح طبي دوري للكشف عن ذلك واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تطور المرض الى فشل كلوي مزمن في وظائف الكليتين.

فيما ركزت جلسة الامراض على الربو القصبي والتهاب القصبات الهوائية المزمن وعلاقتهما بالتدخين، واكد المشاركون على ضرورة ان تتشدد الحكومة في حظر التدخين بالاماكن العامة بما في ذلك “الارجيلة”.

واضاف د.غنيمات ان من التوصيات الهامة التي خرج بها المؤتمر ضرورة عمل فحوصات دورية للكشف عن سرطان القولون وذلك لسهولة علاجه اذا اكتشف مبكرا.

واكد ان مستوى المحاضرات التي قدمها الاطباء الاردنيون تضاهي في مستواها العلمي ما تم تقديمه من الاطباء البريطانيين، معتبرا ان المؤتمر شكل فرصة مهمة لتعزيز العلاقات وتبادل الخبرات بين الاطباء الاردنيين والبريطانيين.

واشاد رئيس الكلية الملكية البريطانية ديريك بيل بمستوى المحاضرات والنقاشات التي عرضت في المؤتمر والبالغ عددها نحو 50 محاضرة، وبالمستوى الطبي الذي تشهده المملكة ومواكبتها للتطور العلمي.

 

 cialis super active vs cialis professional

motilium m

عن لغة الموقع الافتراضية