الرئيسية / أطباء / “قمة” تعيد إنتاج نفسها في انتخابات الأطباء وصعود لتيار “نمو” وخسارة قاسية لممثل التيار القومي

“قمة” تعيد إنتاج نفسها في انتخابات الأطباء وصعود لتيار “نمو” وخسارة قاسية لممثل التيار القومي

كتب : ايهاب مجاهد
أعادت قائمة “قمة” التي غابت عن انتخابات نقابة الأطباء الأخيرة إنتاج نفسها، بعد أن مزقتها الخلافات بين قائمتي “سمو” بقيادة نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس و”طموح” بقيادة د.بلال العزام مرشح التيار الإسلامي الذي لم يحالفه الحظ في الانتخابات بفارق بسيط عن الدكتور العبوس.
واصرت “قمة” على فرض نفسها مجددا مع فوز مرشحها السابق الدكتور العبوس بمركز النقيب، الى جانب فوز ثمانية أعضاء من قائمة “طموح” بعضوية مجلس النقابة.
وكانت قائمة “قمة” (تحالف الإسلاميين والمستقلين) قد حصدت كامل مقاعد مجلس النقابة في الانتخابات قبل الأخيرة بقيادة د.العبوس، وتعرض التحالف لهزات عديدة خلال دورة المجلس الماضية أدت إلى انقسامات انعكست آثارها على الانتخابات الأخيرة.
وفي الوقت الذي حصدت فيه قائمة “سمو” المركز الأبرز على صعيد انتخابات النقابة من خلال فوز د. العبوس بمركز النقيب، إلا أن القائمة فوجئت بالخسارة التي منيت بها على صعيد مرشحيها لعضوية مجلس النقابة حيث لم تتمكن القائمة من حجز اي مقعد لها في المجلس.
ورغم خسارة قائمة طموح لمركز النقيب إلا أنها حققت فوزا كبيرا على صعيد مقاعد مجلس النقابة من خلال سيطرتها على غالبية مقاعد المجلس بما يمكنها من إدارة دفة النقابة في المرحلة القادمة.
ورغم ان فوز د.العبوس بمركز النقيب كان طبيعيا نتيجة لإنجازات التي تحققت للأطباء في دورته النقابية الاولى، إلا أن عدم فوز اي من مرشحي قائمته لعضوية المجلس كان مفاجئا، خاصة والنقيب الفائز غالبا ما ينتقل معه عدد من أعضاء قائمته إلى مجلس النقابة، إلا أن ذلك لم يحدث للمرة الأولى في تاريخ العمل النقابي ونقابة الأطباء على وجه الخصوص.
ويعود نجاح الدكتور العبوس الذي طرح نفسه مرشحا مستقلا في الانتخابات، إلى الشعبية الخاصة والسمعة التي يتمتع بها في الوسط الطبي، والتي كانت أحد أسباب نجاح قائمة قمة في الانتخابات قبل الأخيرة.
وعلى صعيد التيار القومي واليسار فقد مني التيار بخسارة كبيرة من خلال أبرز مرشحيه لمركز النقيب الدكتور مصطفى العبادي الذي حل ثالثا بعد مرشح قائمة طموح د.بلال العزام
وفي المقابل فاز ثلاثة أعضاء من قائمة “نمو” التي حققت نتائج جيدة، مقارنة بنتائج بقائمتها الأم التي قادها د.العبادي ، القومية الثالثة بقيادة المرشح لمركز النقيب د.رائف فارس.
وبالنظر إلى اسماء الفائزين بعضوية مجلس النقابة ومركز النقيب فإن غالبيتهم يمثلون المستقلين فيما يمثل التيار الإسلامي ثلاثة أعضاء، ومثلهم من التيار القومي.
وللمرة الأولى في تاريخ النقابة تصل طبيبات إلى عضوية المجلس، من خلال الدكتورة منار الشوابكة عن قائمة طموح والدكتورة فرح الشواورة عن قائمة “نمو”.
حيث فاز بعضوية المجلس عن قائمة “طموح” كل من الاطباء د.محمد الكوفحي ود.طارق التميمي ود.هشام الفتياني ود.ايمن الصمادي ود.منار الشوابكة ود. احسان العثمان ود. حازم القرالة ود.منصور عبد القادر منصور.
وفاز بعضوية المجلس عن قائمة “نمو” د.مظفر الجلامدة
ود.صدام الشناق ود.فرح الشواورة، فيما مثل مكتب القدس د.شوقي فارس.
ولم يصل إلى عضوية مجلس النقابة من المجلس الماضي سوى النقيب وأربعة أعضاء هم د.الكوفحي ود. الفتياني ود.التميمي ود.الصمادي، فيما وصل باقي الأطباء الى مجلس النقابة لأول مرة.
ويتكون مجلس النقابة من اغلبية “شبابية” مع وجود أطباء من اصحاب الخبرات المهنية والنقابية.

عن محمد محيسن

محمد محيسن