الرئيسية / أطباء / امراض الاكتئاب والمزاج العبء المرضي الثاني في العام 2020

امراض الاكتئاب والمزاج العبء المرضي الثاني في العام 2020

بدأت اليوم فعاليات المؤتمر الدولي العربي الرابع عشر للطب النفسي والمؤتمر الدولي الاردني الرابع للطب النفسي الذي تنظمه جمعية اطباء الامراض النفسية الاردنية في نقابة الاطباء بالتعاون مع اتحاد الاطباء النفسانيين العرب والجمعية العالمية للطب النفسي تحت رعاية وزير الصحة د.محمود الشياب في فندق الرويال.

وقال اطباء وخبراء ان امراض الاكتئاب والمزاج ستحتل المركز الثاني من حيث العبء المادي الصحي الملقى على الدول في العام 2020 وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، وانها ستتقدم على بعض الامراض المزمنة.

وقال مندوب وزير الصحة، مدير ادارة المستشفيات في الوزارة د.علي السعد ان نسبة الأشخاص الذين يتعرضون لاضطرابات نفسية خلال فترة حياتهم تقدر بواحد من بين كل أربعة أشخاص حول العالم وقد تتضاعف النسب في حالات عديدة لعل من أهمها الهجرات والضغوط الاقتصادية والكوارث والحروب بأنواعها المختلفة التي يتعرض لها العالم بأسره بشكل عام والمناطق المجاورة بشكل خاص ، والتي ادت الى حدوث هجرات قسرية الى الاردن مما أدى إلى رفع نسبة المصابين بالاضطرابات النفسية لدينا وزيادة العبء على طلب خدمات الصحة النفسية .

واضاف ان الوزارة طبقت برامج تهدف الى تحسين وتوفير وتسهيل الوصول إلى خدمات الصحة النفسية، حيث انشأت وحدة للصحة النفسية في ادارة الرعاية الصحية الاولية هدفها وضع السياسات والاستراتيجيات لتطوير خدمات الصحة النفسية وتشكيل لجنة وطنية للصحة النفسية من مختلف القطاعات لتقديم المشورة بهدف تحسين خدمات الصحة النفسية في الاردن ونتطلع لاستحداث وحدات اخرى في اكبر عدد ممكن من مستشفيات الوزارة وزيادة عدد عيادات الصحة النفسية المجتمعية لتبني المنحى النفسي الاجتماعي.

واشار د.السعد انه تم انشاء وحدات معالجة للصحة النفسية تطبق اعلى معايير المعالجة حيث تم دمج الصحة النفسية في خدمات الرعاية الصحة الاولية.

ومن جانبه قال رئيس المؤتمر ورئيس الجمعية الاردنية الدكتور ناصر الشريقي ان المؤتمر يشكل فرصة مناسبة لتبادل الخبرات والمستجدات العلمية في عالم طب النفس، خاصة وانه يشهد مشاركة واسعة للاطباء العرب والاجانب وخاصة من امريكا وبريطانيا وفرنسا ايطاليا وماليزيا الى جانب عدد كبير من الاطباء الاردنيين واختصاص التمريض النفسي وعلماء النفس.

واشار ان تنوع المشاركين في المؤتمر يعكس التوجه العالمي لجعل الطب النفسي متعدد الاختصاصات، كما سيركز المؤتمر على ضرورة التطبيق العملي للاكتشافات النظرية والتجريبية الحديثة.

واستذكر الرئيس السابق للجمعية الراحل الدكتور محمد الحباشنه الذي كانت له بصمات لانجاح المؤتمر.

وشكر د.الشريقي مركز مستشفى الرشيد للطب النفسي والادمان على الدعم الذي قدمه لعقد المؤتمر، وكذلك شركات الادوية المشاركة في المعرض المقام على هامشه.

ومن جانبه قال مندوب نقيب الاطباء، امين سر النقابة الدكتور نضال بدران ان المؤتمر يكتسب اهمية خاصة تكمن في تسليط الضوء على ركيزة اساسية من ركائز الامن الصحي للمجتمع الا وهي الصحة النفسية التي ينشدها الناس في كافة بقاع الارض، لأهميتها في حياة الفرد والمجتمع.

واضاف انه في الوقت الذي ازدادت فيه الضغوط الحياتية بشكل تحول فيه التوتر والقلق إلى اضطراب يؤثر في صحة الانسان الجسدية والعقلية، كان لابد للطب النفسي من ان يقول كلمته، فصحة الإنسان العقلية لا تقل أهمية عن صحته الجسدية لذا أصبحت الصحة النفسية من أكثر العلوم الإنسانية إثارة للاهتمام والدراسة بهدف تحقيقها لكل فرد وبغرض حمايتهم من الوقوع في متاهات الاضطراب النفسي الذي ينعكس سلبا على المجتمع باكمله.

واشار د.بدران الى ان من المظاهر السلبية ازدياد حالات الانتحار، وان كانت في مجتماعتنا اقل بكثير من غيرها من المجتمعات الغربية.

وقال الرئيس الفخري للمؤتمر، رئيس اللجنة العلمية الدكتور وليد سرحان ان المؤتمر سيناقش 64 محاضرة يقدمها 49 طبيبا اردنيا وعربيا واجنبيا، الى جانب عدد من ورش العمل المتخصصة.

واشار ان المؤتمر معتمد من المجلس الطبي الاردني بواقع 18 ساعة تعليم طبي مستمر.

وتحدث في افتتاح المؤتمر رئيس الجمعية المصرية والرئيس الفخري للمؤتمر د.احمد عكاشة حيث اشار الى وجود تحسن في خدمات الصحة النفسية في الوطن العربي، مع وجود تباين كبير بين الدول.

وقال رئيس اتحاد الاطباء النفسانيين العرب د.شارل بدورة ان الطب النفسي يتجه الى دراسة العامل الوراثي للوقاية من في الامراض النفسية والتنبه لها مستقبلا.

فيما اشاد امين عام الاتحاد د.جمال تركي بالامن والاستقرار الذي تعشه المملكة في اقليم مضطرب، الامر الذي مكن من عقد المؤتمر في الاردن بعد ان ضاقت به العديد من الدول العربية.

واشار ان مؤتمر الاتحاد القادم سيعقد في مصر عام 2018 ومن ثم في الامارات في العام 2020.

وسيناقش على مدى ثلاثة ايام اكثر الامراض النفسية شيوعا وافضل طرق علاجها، ومن اهمها اضطراب الشخصية والاضطرابات الادراكية في مرض اضطرابات المزاج للدكتور الان ينج من امريكا، ومشاكل الاطفال واليافعين، ومشاكل المرأة واكثرها انتشارا، واحدث المواد لامستخدمة في علاج الاكتئاب والتجربة الاردنية في ذلك، ومواضيع تتعلق بطبيعة الامراض المنتشرة بين اللاجئين، حيث سيتم عرض بعض النسب لانتشار الامراض النفسية بين اللاجئين، والذي تنتشر بينهم ايضا باقي الامراض النفسية.order motilium canada

عن لغة الموقع الافتراضية