الرئيسية / أخبار / ارض الانسان الايطالية تنظم يوما تثقيفيا صحيا

ارض الانسان الايطالية تنظم يوما تثقيفيا صحيا

وفد بولندي يطلع على الخدمات المقدمة للاجئين السوريين

د.الزيود: الاردن يتحمل أعباء كبيرة في استضافة اللاجئين

أقامت منظمة أرض الإنسان الايطالية بالتعاون مع البعثة الطبية البولندية وبتمويل من برنامج التعاون الإنمائي التابع لوزارة الشؤون الخارجية البولندية يوماً تثقيفياً صحياً مفتوحاً في مركز رعاية أسرة الجندي بالزرقاء الشريك المحلي للمنظمة في المملكة استفاد منه أبناء المجتمع المحلي ولاجئين سوريين. وجاء اليوم المفتوح في اطار مشروع دعم الرعاية الصحية الأساسية للأمهات والمواليد والأطفال والتثقيف الصحي للمجتمع المحلي واللاجئين السوريين في محافظة الزرقاء بالتعاون مع البعثة الطبية البولندية والممول من برنامج التعاون الإنمائي التابع لوزارة الخارجية البولندية، والذي استفاد منه ٢٢٠٠ شخصاً منذ انطلاق المشروع. وحضر اليوم المفتوح مساعد محافظ الزرقاء للشؤون السياسية د.عمر الزيود، ونائب مدير دائرة التعاون الإنمائي، وزارة الشؤون الخارجية البولندية كارولينا زلنت شميغرودزكا، وسكرتير أول في سفارة جمهورية بولندا في عمان رادوسوف بوتوراك، والممثلة الاقليمية لمنظمة أرض الانسان الايطالية في الأردن، سوريا و العراق ديبوراه دا بويت. وقال الزيود ان الدولة الأردنية تقدم جميع الخدمات الإنسانية للاجئين السوريين وتتحمل أعباء كبيرة في هذا المجال، الأمر الذي يتطلب مساعدة المجتمع الدولي للمملكة في تحمل تلك الأعباء، خاصة وأن عددهم يقدر بأكثر من مليون و300 ألف لاجيء واشار الى التسهيلات المقدمة للاجئين في مجال الصحة والتعليم والعمل بحدود القوانين والأنظمة المعمول بها. وقالت مديرة جمعية رعاية أسرة الجندي سهاد بني مصطفى انه تخلل اليوم المفتوح فحوصات طبية مجانية للنساء والأطفال بالإضافة إلى فحص مجاني للنظر والسمع وجلسات توعية تتعلق بالكشف المبكر عن سرطان الثدي وسبل الوقاية بالتعاون مع مركز الحسين للسرطان. وقالت دابويت ان هناك أعباء كبيرة تقع على الأردن في استيعاب اللاجئين السوريين، مشيدة بالدور الذي يقوم به الأردن في استضافة الاجئين. وبينت أن منظمة أرض الانسان الإيطالية، منظمة غير ربحية تهدف إلى تقديم الحماية للأطفال حول العالم، وتركز المنظمة في عملها على حماية الطفل وصحة الأم والتعليم بالإضافة للمشاريع المولدة للدخل وتحسين سبل العيش، والمياه والصرف الصحي في أكثر من 20 دولة حول العالم وبالأخص في منطقة الشرق الاوسط. وشارك في اليوم المفتوح اطباء نسائية وأطفال وسمع وعيون، واستفاد منه أكثر من 500 شخص.

عن لغة الموقع الافتراضية