الرئيسية / كتابات / إلى مجلس نقابة أطباء الأسنان: ماذا لو .. ؟!

إلى مجلس نقابة أطباء الأسنان: ماذا لو .. ؟!

د.فاخر دعاس

 

ماذا لو أصدر مجلس نقابة أطباء الأسنان البيان التالي على خلفية دعوة مجموعة من أطباء الأسنان إلى التصعيد في مواجهة شركات بطاقات تأمين الأسنان التي تتغول على طبيب الأسنان والمواطن معاً:

((يتابع مجلس النقابة باهتمام بالغ تصاعد قضية شركات البطاقات السنية. ويرى المجلس أن التجاهل الحكومي لمطالب أطباء الأسنان عبر المجالس النقابيةالسابقة، يستوجب تصعيداً وتكاتفاً من كافة أعضاء الهيئة العامة لمواجهة تغول أصحاب هذه الشركات.

ويؤكد مجلس النقابة على ترحيبه بأية خطوة تسهم في وقف تماديهذه الشركات على المواطن وطبيب الأسنان، ويؤكد على أنه لا يمكن أن يكون إلا جزءً ومكوناً رئيسياً من هذه الخطوات التصعيدية، بل إن المجلس تدارس آليات التصعدي في مواجهة هذه الشركات، وخرج بالقرارات التالية:

1_ المشاركة الفاعلة في الاعتصام الذي ينوي عقده مجموعة من الزملاء في مجمع النقابات المهنية.

2_ دعوة أعضاء المبادرة لاجتماع مجلس النقابة لبحث الخطوات التصعيدية القادمة والآليات العملية لمواجهة هذه الشركات، وتشكيل لجنة نقابية يكون أعضاء المبادرة جزءً منها إضافة إلى عضوين من مجلس النقابة وبرئاسة النقيب وذلك تأكيداً من المجلس لأهمية هذه القضية.

3_ يرحب المجلس بكل مبادرة تنطلق من الهيئة العامة وتسهم في الارتقاء بالمهنة والدفاع عن مصالح أطباء الأسنان.))

ولكن للأسف ارتأى مجلس النقابة أن يواجه أطباء أسنان يدافعون عن مصلحة المواطن والطبيب والمهنة. وهو ببيانه الذي أصدره، حرف بوصلة الصراع من صراع بين أطباء الأسنان وشركات البطاقات السنية إلى صراع بين أطباء الأسنان ومجلس نقابتهم.

في كل الأحوال، نأمل من مجلس نقابتنا الموقر أن يستدرك خطأه وأن يسهم في تفعيل دوره في مواجهة هذه الشركات.

عن لغة الموقع الافتراضية

Avatar